ما بدي أحضر مسرح ولا شعر ولا نقاش كتب


أحمد سعيد – معرض نون للكتاب المستعمل – تميم ومريد البرغوثي – سميحة خريس وأحمد حسن الزعبي – طاهر رياض – أمير تاج السر، واللبناني زاهي وهبي – فرقة الحنونة، إبراهيم نصرالله – وزارة الثقافة ورابطة الكتّاب الأردنيين – بهيّة نمور – خالد الطريفي .. الخ

أسماء ضاقت بها المساحات الفنية العربية والعالمية ليلجأوا قسرا إلى الجمهور الأردني العريق جدا. الذي لا يحترم أحدا من الحضور او من القائمين على الموضوع. على الاقل في المستوى التافه الذي اذهب لحضوره.

بأي لغة لي أن أصف هذا العداء العنصري بين “عقلية الجماهير” والأعمال التي تزن ذهبا في بعضها، تزن “خراءا” في بعضها أيضا.

إذا ما تعلق الأمر بالمسرح وأثره ونتاجه على المشاهدين، كيف يمكن تفسير هذه المشاهد والتي تتكرر في كل عام ولأحداث وفعاليات فنية وسينمائية وغنائية :

مشهد 1 –  مسرحية، يؤمها الآلاف .. أجهزة الخلوي تدق بين لحظة وأخرى، لتذكرك بأنك تجلس في المكان المشؤوم. أطفال تبكي تنذرك بلحظة العاصفة واندلاع الحرب بالكلمات والتأفف .. نساء يتبادلن الضحك. فلا تسمع أي كلمة من تفاهات الممثل على الخشبة.

تخرج تجر ثياب الخيبة، فتكتب رأيك بالحدث الثقافي العظيم، فيحذفه القائم على الدعاية للحدث والمحدّث. تحت ذريعة إذا لم تمدحني فأخرس للتعبير عن “الديمقراطية والوعي الثقافي وتبادل الآراء”.

مشهد 2 – كاظم الساهر يغني أنا وليلى على مسرح الأرينا بمهرجان الأردن والجمهور بالصف الاول والثاني والثالث فقط، يرقص ويهز ويزغرت ويصيح.

طبعا بالصوف من الرابع وحتى الأخير لم يشاهدوا شيئا لان الجيمع يقف في الأمام.

في نفس المهرجان محمد عبدو يغني الأماكن والجمهور يرقص.

مشهد 3 – مجموعات من الراغبين في الحضور يتأخرون، يتجمهورن امام باب المسرح ويهتفون بدنا نفوت “خاوة خاوة” ويتدخل رجال الامن لمنعهم. فوق ما هو متأخر بده يفوت خاوة على مسرحية .. مش قلتلك جمهور عريق وعظيم.

الإحترام يا سادة : الإحترام المكتسب بين الجمهور وبين الخشبة وقدسية المكان والنص والأداء . الإحترام من ممثل يبدع ويحاكي العقل ويرتقي بالمشاهد تجاه المتلقي. الإحترام بين المؤدين أنفسهم بعد انهاء الحكاية وذهاب كل واحد إلى منزله، الإحترام بين الخطيب والشاعر والمؤلف والناس.

الإحترام مش موجود والكل بفكر حاله “أحسن واحد”.

كلمة في اذنك :

يا حبيب أمك إذا مش قارئ كتب ولا بتعرف شي عن المؤلف والمترجم والشاعر وموضمع البحث والعرض ولا في عندك حاجة بمعرفة وكتاب جديد أو نقاش معلومة أو فكرة لا تسحب حالك أنت وعيلتك وولادك على حدث ثقافي.

أمن خبزاتك واحضر شي على قدك. مش رحلة المكان هذا . شوية احترام، سكر موبايلك . حطه صامت، اتركي البيبي في البيت يا حلوة. حبكت يعني يتصور النظوة أنه أصغر الحضور. مهو بجعاره ما خلى حد يفهم.

إذا عندك اهتمام وبحت تزيد من معلوماتك وتستمتع كمان، برضه سكر موبايلك، اخرس وأنت بتحضر، ناقش الموضوع وقت النقاش وتجيبش أي حد معك خصوصا المفاعيص الصغار واحترم النقد.

تبا لكم، بتخلوا الناس تكره تحضر وتتعلم.

 

Advertisements

سيتم عرض تعليقاتكم بعد قليل . نشكر تفاعلكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s