“إرث” مش خالد


“بحزن وأسى أنعى الزميل الكاتب جمال أبو حمدان: قامة أدبية شامخة وإرث خالد”، يقول الكاتب رمزي الغزوي على حسابه على فيسبوك. في وقت لم أهتم به حتى للضغط على زر “أعجاب” Like  فالعزاء والفرح أصبح بلا طعم أو لون أو رائحة بلا تواصل اجتماعي .. والأحداث المتسارعة من حولك تلجمك عن التعبير عن نفسك بواقيعة فتكتفي بصورة أو 140 حرف، لا بل تقتحم وقتك فلا تجد متسعا لعمل بحث عن الكاتب المرحوم، الذي لم أسمع به من قبل.

على التايم لاين تقرأ : العرب اليوم نفت أن يكون قد تم الحجز على موجوداتها، في بيان تضمن العبارة التالية “تؤكد انها مستمرة في رسالتها الاعلامية الوطنية، وفي دورها في الدفاع عن مصالح الأردن في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة والاقليم، ولن يعيق عملها الظروف الصعبة التي تمر بها الصحافة الأردنية عموما” ..

وفي محاولة لإيجاد تفسير لبيان الصحيفة التي داهمتها صباح الإثنين قوة أمنية للحجز على ممتلكاتها وتصفيتها وبيعها بالمزاد العلني بقرار قضائي ينتصر لحقوق الموظفين المفصولين من الصحيفة. وعبر ازمتها الممتدة لـ 4 سنوات. لا يسعفك خيالك في تصوّر موظفي العرب اليوم يحملون السلاح في وجه الأعداء على الحدود الأردنية الشمالية على الأقل، وهي _ أي الصحيفة – التي يسيطر عليها أنصار النظام السوري الذي يهاجم الأردن حكومة وشعبا ليل نهار ويتهم الدولة الأردنية بتسهيل عمل الجماعات الإرهابية والمسلحة وسقوط ادلب ومعبر نصيب الحدودي بأيديهم مؤخرا ولم يشجبوا ذلك بمقال واحد.

“شارع الصحافة ينفجر بوجه الحكومة كما يقول خالد القضاة، فالرأي .. تطرد ممثل الضمان الاجتماعي بمجلس الادارة عبد الحفيظ العجلوني. وفي الدستور استقال مجلس الادارة”.

في أحداث متوالية تفصل بينها وبين جلسة نيابية لمناقشة أوضاع الصحف سويعات، جلسة رفعت توصياتها بأغلبية الحضور دون اكتمال النصاب القانوني وللمرة الثانية على التوالي. وما الضير ؟ أجزم بأن سعادات النواب لا يقرؤون الصحف إلاّ في حال نشرت أخبارهم وصورهم.

وكلام في الهواء، يتسارع الناطقون الإعلاميون للحديث عن أخبار وزاراتهم في الفترة الحالية، دون مبرر، في وقت سابق كنا نتصل بهم يوميا ولا يجيبون على هواتفهم، ما الجديد في اروقة الوزارات. مش بينا

ناطق اعلامي استضفته الأحد، لمنع الحكومة العراقية ادخال الخضار والفواكه إلى العراق من الحدود الأردنية وتلف بضائع 75 شاحنة على الحدود، قال بالحرف “لا يوجد تنسيق بين المسؤولين في البلدين” والتجارة يصدرون بضائعهم دون علم الوزارة، والرفض العراقي جاء بسبب الأوضاع الأمنية على الحدود، فيما يؤكد الجانب العراقي أن المشكلة تمكن في وجود الخضار بكثرة الآن في العراق.

وفي موقع الوزارة الخالد تقارير باللغة الإنجليزية تفضح الوزارة بتمويلها ومشاريعها التي باتت إرث على ورق، تجد نصاً يقول :

“يعاقب كل من يشذب أشجار حرجية أو نباتات برية أو يجمع مواد حرجية أو ينقلها دون ترخيص بالحبس لمدة ستة شهور وغرامة مالية مقدارها ثلاثة أضعاف كل شجرة”. والناطق الإعلامي ذاته (ما بعرف). وفرح بصوته، وخيبته عندما شكرته الإثنين واغلقت السماعة في وجهه.

ملخص الإتصال في يومين .. قمنا وفعلنا واجتمعنا ولدينا خطط ..

– ماذا قررتم ؟ وما هي ابرز معالم الخطط ومراحل التنفيذ ؟

– ما بعرف

“بحزن وأسى أنعى الزميل الكاتب جمال أبو حمدان: قامة أدبية شامخة وإرث خالد”، والناطق الإعلامي إرث خالد، والصحف الورقية إرث خالد، والنتانة إرث خالد وشارع الصحافة “إرث” مش خالد. فالشارع تم تدميره لتدشين مشروع باص سريع لم يصل بعد، كما يتم يوميا تدمير حقنا في المعرفة ومؤسساتنا وإرثنا وسلامتكم.

 

 

Advertisements

سيتم عرض تعليقاتكم بعد قليل . نشكر تفاعلكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s