رؤى


الجمعة، الحادية عشرة والنصف صباحا  أستطيع أن أقول صباح الخير.

أجلس لتناول الفطور، يراد لي أن أفكر بغيري .. كأنه تريد أن تغني “فكر بغيرك” كأنها تريد ان تصرخ “ممنوع الأكل” مذيعة الأخبار تواصل الصراخ في وجهي واستمر في الأكل وتذكر المذيعة بالمكان . سورية رأس العين .. قتيل قتيلان ثلاثة اربعة. وأستمر بالأكل …

صمت يطبق على المكان !!

رؤى ابنة أخي وتبلغ من العمر سبع سنوات، تسأل والدها الذي يجليس على فراش ارضي بيده عيدان موت. بابا ليش الزلمة بالتلفزيون كله دم ورجله مقطوعة ؟

كيف لا يطبق الصمت وبيننا ضمير حيّ شيء من وحي الرب يتنزل .. رحمة براءة نظافة نقاء وعقل يفكر .. طفلة هزها المشهد فنطقت وفينا مقبرة للأسئلة والرفض ونبتلع الطين ونمضي نقلب القنوات من مشهد دموي لآخر.

اتعرفون ما آلمني حقا !! ليس سؤال رؤى .. وإنما العجز عن الإجابة . قد أجابتها امها وكسرت صمتنا ، إجابته لو مزجت بماء البحر لمزجته .. فقالت : يا ماما ملكهم بقتلهم وهو مش منيح .

أولا : بشار الأسد ليس ملك . ورؤى لن تعرف معنى الملكية  .  إلاّ إذا  تبرمج تفكيرها في المدرسة على فهم الملكية ودور الملك !!
ثانيا : كيف سيكون رد زوجة أخي لو نزل الوحي مرة أخرى على قلب رؤى لتسأل بعمق أكثر !!
هل تمارس عليها القمع وتضربها وتقول لها لديك غدا امتحان علوم “قومي ادرسي” أو ابصمي ما بتفرق !

Advertisements

سيتم عرض تعليقاتكم بعد قليل . نشكر تفاعلكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s