وجهين لعملة واحدة


في اليرموك من الطبيعي أن تحدث مثل هذه الحكايا كل فصل دراسي . خصوصا معي ، فأنا أعتبر نفسي ممكن مرّ عليهم أشكال ألوان من المدرسين والطلبة ، فعلا لقد هرمنا .

من الطبيعي أن أدخل محاضرة تذوق درامي ” نشف دم أبوي ” وهو يتابع كيف أستمر في السحب والإضافة… حينها سألني بنرفزة ” ولك شو الي بدك إياه ؟ ” فقلت : بدي أجيب المساق GOOl زاوية تسعينية في شباك الدكتور عامر غرايبة . مش دافع 120 دينار حق المساق على فشوش . بدي أستفيد منها بحياتي العملية وأجيبها 90 . وكأن القدر يسخر مني حينما دخلت المحاضرة فوجدت عامر قد تبخر وتكاثف مكانه د . نايف الشبول .

د . نايف عسلامتووو ما أحلى بجامته لو يلفها ويضبها بخزانته .. قضى 90 دقيقة بالحديث عن جمال صبايا روسيا الذي نسمع عنه وفي وصف أجساد البلغاريات حيث درس وترعرع ومن هناك تزوج .. في اللقاء الثاني ” ما بعرف مين مفهمه انا بندرس روسي ” أحضر قصيدة لشاعر روسي بالروسية وألقاها ” خاوة ” ولما سأله طالب ” مش سنفور ، بطبيعة الحال المساق إختياري و 60 طالب من ال100 هم سنافر سجلها لهم مسجل المساق لإتمام عملية تسجيل المساقات ويخافون من الدكتور ليوكلهم ” .. نرجع أنه سأله أنه شو الي حكاه بالقصيدة بالعربي ؟ فجاوب نايف بكل ثقة : كنت أحكي عن تذوق الجمال إذا أنت ما بتتذوق وما عندك حس جمالي شو دخلني ؟

رب ضارة نافعة .. أن يمرض الدكتور عبد الله شاكر شافانا وشافاه الله ، فدخل علينا د . فواز عبد الحق لشرح مساق مهارات الكتابة الإنجليزية فأوجز وقال : الكل ناجح من الآن إطمأنوا لكن لن تخرجوا من المساق إلاّ بعد أن تكتبوا من قلبكم . إقرأوا وأفهموا وتدبروا ثم تأملوا فأبدعوا .. وإن لم تستطع بالإنجليزية فأكتب بالعربية مستشهدا بالقول المأثور عن فواز عبد الحق رضي الله عنه قال ( خياركم بالعربية خياركم بالإنجليزية إن فقهوا ). فأستاذ اللغة الإنجليزية قد حصل على البكالوريوس ورسالتين في الماجستير ورسالة الدكتوراه في 6 سنوات فقط ، وكان الأول على الضفتين والثاني على المملكة في الثانوية العامة في السبعينيات وقد حصل على 300 من 300 باللغة الإنجليزية ودرس حيث يقيم في قرية النعيمة شمال المملكة ، وعن أول إمتحان في اللغة الإنجليزية في الجامعة الأردنية حصل على علامة 20 من 100 فأحبط وأراد تغيير التخصص لشدة ألمه . إلاّ انه تخرج الاول على تخصصه بإمتياز … ” ياااااه كم نحتاج لجرعة أمل كهذه ” .

يقسم عبد الحق أثناء حديثه بأن التعليم المدرسي والجامعي لو كان نابعا من القلب إلى القلب دون خوف او خلل في العلاقة بين المعلم والطالب لما وجد قصاصة ورق على درج الكلية أو خط قلم على مقعد او حائط .. لان حب العلم والتعلّم والتعليم لا بد أن ينعكس على سلوك البشر . لذلك قبل دخوله الفصل . بحث في اسماء الطلبة وتخصصاتهم ومعدلاتهم التراكمية ليعرفهم ويحترمهم ويحترم قدراتهم المتفاوته.

وجهين لعملة واحدة .. فهل هي ” فنة ” أن ندرس عند هاؤلاء ؟ فإذا صابت خير وإن خابت لست بالخب ولا الخب يخدعني .. وسلامتكم .

* مدونة تحويلة يكتبها محمد فريج.
* الأسماء حقيقية وأرجوا أن لا تدخل تحت ما يسمى بإغتيال الشخصية أو مسح الجوخ .

Advertisements

4 أفكار على ”وجهين لعملة واحدة

  1. الله يجزيك الخير مقال حلووو كتير وواقعي … والدكتور التاني ماشاء الله … الله يكتر من امثالة قدوة يحتذى بها

  2. Montaser Baik

    اشي مش طبيعي يعني علامات جايبتك جاييتك داومت او ما داومت ^_^

  3. هناء

    صورة معبرة ……. للأسف
    فعلا كنت شخص افضل قبل ما افوت الجامعة على كل الاصعدة و المواد بختلف المحتوى تبعها حسب الدكتور يعني بالله عادي هيك ؟؟

سيتم عرض تعليقاتكم بعد قليل . نشكر تفاعلكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s