هكذا أفكر


في المنظومة القيمية والإجتماعية والأخلاقية لأي ” أمة ” يمكننا القول بأن كافة هذه المنظومات اعتمدت بشكل أو بآخر على المنظومة القيمية الدينية التي مارست فعل الهيمنة الأخلاقية بكونها المحدد الأساس ” حسب محاضرات مقدمة علم السياسة ”

أما في الآونة الأخير فأننا نلحظ تراجع دور هذه المنظومة نسبياً نحو أشكال من الانحلال القيمي ، وهذا التراجع يفترض منّا التأكيد بأن المنظومة القيمية الدينية لا تعبر عن سمات إيجابية بشكل مطلق ، بل يتنازعها كثيراً من السلبيات والإشكاليات التي تساهم في تشكيل وعي اجتماعي إشكالي .. في ضوء فهمي للدراسات التي أنتجها الدكتور محمود السماسيري في موقعه ” نحو فكر إسلامي جديد ” ، التي تبيّن الخلل في الفكر الإسلامي المعاصر وما يلي ذلك من منظومات فكرية وعقدية و خطابية …

بمعنى ، أن الخلل في المؤسسة الدينية وما يصدر عنها من خطاب جماهيري ” للأمة ” سيؤدي إلى وجود فهم يختمر في عقول ” الامة ” ثم يتولد سلوك إجتماعي وأخلاقي يعكس هذا الفهم .

كلام كبير . فالمتابع لحال أفراد هذه ” الأمة ” لابد أن يقف متأملا فيعرف حيثيات أي سلوك وتأثيره الذي لا يمكن قياسه بلحظة ما . هذا التأثير الذي لا يكون على مستوى الشخص فحسب . إنما قد يطال من لا يخطر ببال أحدنا من قريب أو بعيد .

لست ضليعا بعلم النفس وسيكولوجيا البشر والبرمجة اللغوية العصبية . لكني أفقت عند السادسة والعشرين من عمري لأجدني في محاضرة مبادئ علم السياسة أتدارس مع الدكتور خالد الدباس ” وكأننا وحدنا في هذه القاعة ” .. إجتمعنا مع الفارابي وابن خلدون وارسطو وأفلاطون وأغسطين وسينكا .. لم يغب أيضا ماركس وجان جاك رسو . الذي غاب فقط هو الشاب الأردني . صاحب المنظومة القيمية الشاملة والمطلقة والأسطورية .

* طوال السنوات الماضية كان عقاب ” يسلخ ” المنسف على نفس واحد .. وعند توزيع علب الــ 7up كان يطلبها Diet
* يقود سيارته صباحا يستمع لإذاعات توصف برامجها الصباحية على الورق بالخدمية .. بينما تبث أغاني حربية وتشن حملات ضد بعضها البعض .. فيستمع لإهداءات للأمن العام ورجال السير . فجأة يوقفه ضابط سير ويخالفه .. فيبيع كل هذا الحب ” ويلعن سلسفيل ” الأمن ورجاله بكيله الشتائم .
* يتغنى بحبه للمعلم وإحترامه له .. فعندما يمسكه متلبسا يغش في الإمتحان .. يضرب المعلم عند باب المدرسة .
* ” يحشى في دماغه ” طوال سنوات الدراسة الأساسية و الثانوية تاريخ الوطن وحكامنا .. يشارك في مسابقة رمضانية . يسأله المذيع : متى كانت معركة الكرامة ؟ فيطلب خيارات .
* لما يمنع أخته من الخروج بدون لباس ساتر للعورة ويبدأ بمعاكسة زميلاته في الجامعة وقد يصل به الأمر لعمل أشياء أكثر .
* لما يحلف بالطلاق غير يتغدى أبو محمد عنده وهو ما معه يشتري ربطة خبز للعيال .

خلل في المنظومة = تناقضات + تناقضات + تناقضات .

أعود هنا لأتذكر أنني أفقت عند السادسة والعشرين فوجدتني أطرح هذه التساؤلات . فمن أنا ؟ وماذا أريد ؟ وهل تفكيري سليم ؟ هل أتمتع بعقل نير وتفكير معمق غير سطحي وهش ؟ لماذا لم أدرس علوم السياسة قبل تسجيلها كمادة إختيارية في الجامعة ؟ مالذي استفدته من كتب التربية الوطنية منذ نعومة اظافري ؟ من الذي يريد أن يضعني في هذه المتاهة ؟
أين أنا من منظومة القيم الإجتماعية والثقافية والأخلاقية والدينية لهذه ” الأمة ” ؟

المنظومة القيمية ” إن وجدت ” فهي قابلة للتطور و التغير بناء على جملة من العوامل المؤثرة على البنية الاجتماعية في واقع أصبحت فيه وسائل الإعلام المؤثر الأساسي و الأبرز؟ وعليه ما هو دوري في تعزيز هذه المنظومة او هدمها وبناء منطومة جديدة ؟

كشاب من هذه ” الأمة ” هكذا أفكر . فهل يفكر رجل الدين والسياسي والأكاديمي والوالدين بمصير فرد في ” أمة ” فقدت منظومتها ، وفقدت التواصل والتفاعل المتبادل .

* مدونة تحويلة لمحمد فريج .
* الأمة : اللجنة الملكيه لمراجعة نصوص الدستور في الأردن أوصت باستبدال لفظ شعب بلفظ امة حيث ورد ذلك في الدستور . وإذا حد بعرف الفرق يخبرني .

Advertisements

فكرة واحدة على ”هكذا أفكر

  1. ra'fat

    جميل ما قرئت
    حسب علمي ان الفرق بين الامه والشعب ان الامه يكون هنالك رابط يجمع بين الاشخاص المتاعيشين داخل محيط معين اما الشعب فلا رابط بينهم سوا الارض التي يعيشون عليها

سيتم عرض تعليقاتكم بعد قليل . نشكر تفاعلكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s