خط أحمر


إن أي اصلاح حقيقي لا يتم الا باصلاح البيئة الاعلامية لأن صناعة الرأي العام هي التي تؤسس للاصلاح من خلال مناخ اعلامي يتيح للناس التعبير عن ارائها بحرية ودون خوف حول جميع المشاكل والتاثير على صناع القرار ” ..

” على الجميع ان يعترف باهمية الاعلام في هذا العصر للدفاع عن مصالح (الطلاب) والترويج لأفكارهم من خلال اعطاء سقف للحرية والابداع ” ..

كلام مقتبس لأستاذنا طاهر العدوان .. يتطابق تماما مع أوضاع مجلس الطلبة الذي يقوم على فكرة التحدي بين مجموعات الطلبة وقادة الرأي فيهم .. و العنصرية المتأصلة في المجتمع تلعب دورا بارزا في تعزيز هذه الروح والتي تنتقل مع الطالب إلى كل زوايا الجامعة لأنه ابن بيئته ، وتظهر جليّة في أيام الإنتخابات .. بعيدة كل البعد عن التفكير في إصلاح البيئة الجامعية وسد الفجوات بين الطلبة والعلم والكادر التعليمي وإدارة الجامعة بعمل دؤوب ومستمر يخدم الصالح العام .

من الآخر ..

هواتف عديدة واجتماعات تعقد يوميا لأجل حسم مقاعد كلية الإعلام المباركة بشبابها الأبطال . جدليّة البقاء والضخ بالإشاعات لأجل البقاء والتهديدات لأجل البقاء وأمور أخرى لاجل البقاء .. باتت لعبة العديد ممن يحلمون بالسيطرة على الإعلام كما كانت تحاول الحكومات السيطرة على الإعلام الإلكتروني في فترة ما بسن قوانين وحجب مواقع وغيرها من الإجراءات .. ولا أحد يفكر بالربح والخسارة أو العطاء لأجل المصلحة العامة للطلبة والكلية بخطط عمل واضحة .. فالحوارات تدور دائما حول ” نحن ” و” أنتم ” و ” هم ” باسم العشيرة والكتلة والشمال والجنوب والشرق والغرب . ونسي الجميع انهم ابناء وطن واحد وجامعة واحدة وتذكروا المصالح المتعددة .

حرية التعبير عن الرأي حق كفله الدستور الأردني .. حرية إختيار المرشح أيضا حق ،، حق لكل طالب حر وله رأيه المستقل .. حق كفلته قوانيين الجامعة .. وحق الترشح والمضي بقدم وساق نحو تحقيق الهدف حق مشروع لكل مرشح .. ولا حق لأحد بالتدخل في قرار الآخر طالما كان الحق للجميع غير محصور على أحد او فئة او لمصلحة شخصية ..

بدون أي تردد نكتب هنا عما يدور من جلسات وحوارات وجدل واسع على مستوى الشخصيات الكبيرة من الطلبة في جامعة اليرموك – والتي لا يحق لبعضها دخول الحرم الجامعي ” بالاصل ” – حول مرشحين كليّة الإعلام بمقاعدها الثلاث والتركيز كل التركيز على قسم الإذاعة والتلفزيون ..

مرشحوا قسم الإذاعة والتلفزيون ، مرشحوا كليّة الإعلام ، طلبة فيهم بركان تغيير وروح تحلّق في سماء الحرية التي ” سقفها السماء ” كما أرادها عبد الله بن الحسين .. وستكون كما أراد .. لوحة جميلة تسطّر حبنهم وطهارة قلوبهم وسدا منيعا امام من يتغوّل من خلف ظهرانينهم .

أتركوا لشباب كليّة الإعلام الحق في تقرير ورسم مستقبل كليّتهم وارفعوا ايديكم الخفيّة وتذكروا دائما أن كليّة الإعلام خط احمر .

Advertisements

فكرة واحدة على ”خط أحمر

  1. لا شك ان التغيير يبداء في الشباب وفي الجامعات. لقد حسم الشباب في العالم العربي هذا الموضوع وبقي لطلاب الجامعات ان يكملو المشوار

سيتم عرض تعليقاتكم بعد قليل . نشكر تفاعلكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s