تشابه أسماء



لا أؤمن بالصدفة بطبيعتي .. فكل شيء مقدر ومكتوب قبل خلق الخلائق .
لكن راودني هذا السؤال صباح اليوم. اتراه تشابه اسماء مقصود !! أم محض صدفة !!
لم أشأ أن أسال أمي كي لا أقلب عليها المواجع ، والدي أيضا لم يكن موجودا في المنزل ، ولم اعتد أن أكتب حرفا في فمي ..

كتمت حروفي وأخذني التفكير بعيدا ، إلى أين أذهب ؟ وما نهاية هذا الطريق ؟
لا أنكر أن لدي إصرار وعزيمة وإرادة .. ولكني لا استعملها دائما .. فلي كل يوم وعد على نفسي بأن يكون يومي مختلفا وأن امضي قدما نحو النجاح وتحقيق أهدافي .. غير اني أجدني مساء كل يوم لم اتحرك ( سم ) بلغة الحساب .

في رأس كل سنة .. اعتدت أن أضع خطة عمل للعام القادم على كافة الأصعدة .. والليلة الماضية لم أكتب في صفحاتي وعلى الفيس بوك عدى ” بسم الله الرحمن الرحيم ” …
وكأنني على موعد مع آية قرآنية تحكي قصة عزيمة و وعد صادق وتضحية في الصباح ..

أتراه تشابه أسماء أن يكون أسمي ” محمد فريج ” مع اسم ابن خالي ” محمد فريج ” الذي فقد أثره منذ عام 1991 .. ليتم الإعلان في اخبار صباح العام الجديد انه شهيد منذ 20 عاما .. ويطالب أهله و لجان الأسرى والمفقودين بجثمانه الطاهر !!

محمد فريج شاب عشريني العمر يدرس الإعلام ويعمل في الصحافة الإلكترونية ويمارس هواية ” النكش ” سياسيا واجتماعيا .. ويعيش حياة شباب اليوم ” بدون عنف ” وشعاره الإقتصادي ” الطايح رايح ” ..

محمد فريج شاب عشريني أكبر أخوته يحمل شهادة الهندسة ، خرج ليلة 27 من رمضان إلى تنفيذ عملية ضد الإحتلال الصهيوني ” بلغتي أنا ” ولم يعد …
أتراه يعود جثمانه !!

تشابه اسماء وتضاد صفات ..

لكل منا حلم وهدف .. وكلما علت همتك كبر همك . وعلو الهمة طريقك إلى القمة .. هكذا علموني أساتذتي .. غير أن لكل حالم طريقته في إخراج حلمه إلى العالم ..

تقيمي لنفسي بأن أحلامي تافهه بغيضة ، مادية بحته .. لا تتجاوز سيارة فارهة وصبية حسناء وأموال ” بالشوالات ” .. سبيل تحقيقها .. الواسطات والمحسوبيات والتسلق على أكتاف من حولنا .. أحلامنا متشابهه لا شيء يميزها لأن المميّز فيها مسروق من مبدع يجلس في مكان ما في هذا الكون ” قناعاتي ” .. حتى من يتعب ويجتهد فهو جسد بلا روح .. تعلّق بدنياه .

أحلامه .. بوطن محرر .. بحرية و استقلالية وسلام بكل معاني ما سبق .. أحلامه بجنّة إلهية .. مدركا مصيره المحتوم .. فأقبل عليه بلهفة مشتاق .. بإدراك ومعرفة تفوق خيالاتي وأحلامي .. صدق وعده وربح تجارته .

تشابه أسماء يقض مضجي .. يبعث فيّ طاقة للأرق .. ولم أجد إجابة …

محمد فريج على ” قيد الحياة” و محمد فريج ” شهيد ” .
فكم نصنع أحلاما واهدافا نكتب .. وتبقى على ورق !!

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”تشابه أسماء

  1. الموقف ليس بالسهل ويبعث العديد من الأسئلة ويثير الكثير من الإحساس بالذنب بالنفس، ولكن تأكد أحلامنا ليست بسيطة ونحن لا نحيا حياة غيرنا، وجهدنا محسوب لنا لا علينا، الناس منازل هنا أعلاها من يسمو بفكره كقريبك هذا، ونحن الوسطيون.

    صديقي لا تؤذي الذات بكثرة الجلد 🙂

  2. لا أحد يعيش حياة غيره صحيح .. لا أجلد ذاتي .. إمنا أحاسب تقصيري في تحقيق أحلامي وأهدافي ..
    هل أنا وسطي ّ فعلا !! أشكر قلمك إيناس

سيتم عرض تعليقاتكم بعد قليل . نشكر تفاعلكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s