لمصلحة من ؟


بداية أبارك لجميع الناجحين في إنتخابات إتحاد طلبة الجامعة الأردنية الجدد .. أبارك لهم بفرحهم و حفلاتهم و حلواهم .. أبارك لجميع الطلبة بسعادتهم وأملهم بمجلس جديد يقود التغيير ويلبي الطموحات .. أبارك للغاضبين بسكاكينهم وسيوفهم وعصيهم .. بهتافاتهم الذي عجت به الطرقات وضاقت الأشجار به ذرعا “ We need هوشة we re عبادية

لم أستغرب هتاف بعض طلبة الجامعة الأردنية أمام كلية الاعمال في الوقت الذي كنت أشاهد عبر موقع Jordandays نواب الامة وممثلو الشعب الأردني الكريم يتضاربون ويعلوا صراخهم وبدى لي بأن “دولة الرئيس” كما ينادونه .. ليس لديه همّ سوى الدفاع عن الحكومة والدستور و كأن النواب يهاجمونه بشكل شخصي .

لمصلحة من تتضارب التصريحات في اللجنة العليا لإنتخابات الجامعة الأردنية وكأن الشفافية عار على بعض المسؤولين وشيء يدخل ضمن ثقافة العيب والخطوط الحمراء التي زادت عن حدها في مجلس نوابنا و جامعاتنا ….

ففي الوقت الذي روت الأخبار نفي عميد شؤون الطلبة امين سر اللجنة العليا المشرفة على الإنتخابات في الأردنية في إتصال هاتفي لموقع شباب شباب أن تكون هناك أي كشوفات قد سرقت ” ، مشيرا إلى أنها بعض اوراق الترشيح الفارغة التي لا يتجاوز عددها 6 ورقات وقد سحبت … قام مراسل الموقع الذي تواجد في الجامعة بزيارة الطالب عثمان الأعرج في مشفى الجامعة الأردنية وعلم منه أن سبب إصابته هو قيامه بالقبض على سارق الأوراق وقيام الثاني بضربه بزجاجة على رأسه ما أدى إلى إغمائه وفرار الجاني بالأوراق.

هناك المزيد ..

ومن أمام باب الجامعة الأردنية قال الطلبة بان أعداد من مؤازري المرشحين ومن هم ليسوا بطلاب قاموا بالدخول للحرم الجامعي و أفتعلوا أحداث شغب في حين أن الأمن لم يحرك ساكنا .. فطلع مسؤولو عمادة شؤون الطلبة وقالوا : لم يدخل أحد من الأبواب بل قفزوا من على الأسوار . وكأن أسوار الجامعة الاردنية " نص متر " .

حصيدة …

إنتهت الإنتخابات بأربع مشاجرات طلابية في كليتي الإدارة والحقوق ودخول أعداد من المجهولين إلى الحرم الجامعي وضرب شاب على رأسه بزجاجة أدخل بسببها إلى المشفى و أمور أخرى يرويها الطلبة وبعد كل ذلك … " فإن هذا اليوم الانتخابي قد مر بطريقة ديمقراطية وشفافة وان الجامعة لم تشهد أي أحداث شغب أو عنف طلابي " عميد شؤون الطلبة و تابع رئيس الجامعة " هذه الاحداث لم تتجاوز الملاسنات وان هذا امر طبيعي يحدث في اي جامعة الا ان اغلب التصرفات التي حصلت هي تصرفات حضارية مثلت اعلى القيم في مجتمعنا ولم تصنف الى درجة احداث عنف " ..

ركزولي بالله على " اغلب التصرفات التي حصلت هي تصرفات حضارية مثلت اعلى القيم في مجتمعنا " … طبعا حضارية 100 % وصادق 100%

لمصلحة من تضارب التصريحات مع الحقائق ؟ لمصلحة من تحدث المشاجرات ؟ ونسمع الهتافات العنصرية والداعية إلى العنف ؟ و لمصلحة من تصبح العدائية والغوغائية و الملاسنات " حسب رأيهم " أعلى القيم في مجتمعنا .

نواب يتشاجرون ويعلوا صراخهم … طلاب يتشاجرون ويعلوا هتافهم … و من دهنوا قليلوا … إحنا شعب بدنا حكومة بتعرف مصلحتها منيح

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”لمصلحة من ؟

سيتم عرض تعليقاتكم بعد قليل . نشكر تفاعلكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s